الخميس 25 يوليه 2024
رئيس التحرير
رضـــا حبيشى
الايام المصرية
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام النحراوى
رئيس التحرير
رضـــا حبيشى
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام النحراوى

التهديد الخفي في العالم الرقمي

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، اعرف عقوبة الابتزاز الإلكتروني في القانون المصري

تسريبات هدير عبد
تسريبات هدير عبد الرازق - صورة أرشيفية

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، في ظل التطور التكنولوجي المستمر، أصبح الابتزاز الإلكتروني يشكل تهديدًا كبيرًا، وتحديًا بالغًا للأفراد والمؤسسات في مصر، كما أنها فعل شائن تستنكره كل الأمم والمجتمعات المتحضرة وحتى المتخلفة، فلا يمكن قبول فكرته بأي حل من الأحوال من أي شخص ذا عقل ومنطق.

فالابتزاز الالكتروني قد يدمر سمعة الإنسان وقد يدمره تمامًا وأقرب تلك الحوادث هي حادثة تسريبات هدير عبد الرازق التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ويقال أن الفيديو المتداول لها نشر بغرض الابتزاز الالكتروني.

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، تعريف الابتزاز الالكتروني

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، يقدم لكم موقع الأيام المصرية  في هذا التقرير معلومات حول تعرف الابتزاز الالكتروني وعقوبته في القانون المصري، فنجد أن الابتزاز الإلكتروني يُعرف بأنه استخدام التكنولوجيا لتهديد الأفراد بكشف معلومات حساسة أو الحصول على مكاسب غير مشروعة.

 تتضمن هذه العملية تهديد الضحية بنشر صور أو مواد فيلمية أو تسريب معلومات سرية، مقابل دفع مبالغ مالية أو إجبار الضحية على القيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتزين، مثل الإفصاح عن معلومات سرية خاصة بالعمل أو غيرها من الأعمال غير القانونية.

عادةً ما يتم تصيد الضحايا عبر البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك، إكس (تويتر سابقاً)، وإنستجرام، نظراً لانتشارها الواسع واستخدامها الكبير من قبل جميع فئات المجتمع. تتزايد عمليات الابتزاز الإلكتروني مع تزايد عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي والتسارع المشهود في أعداد برامج المحادثات المختلفة.

في إطار القانون المصري، تعاقب هذه الأفعال بموجب مواد محددة، تنص المادة 308 من قانون العقوبات على عقوبات صارمة تصل إلى السجن عند ثبوت التورط في أعمال تهديد أو ابتزاز عبر الوسائل الإلكترونية، بهدف حماية المواطنين وضمان أمان المعلومات الشخصية للأفراد.

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، عقوبة الإبتزاز الالكتروني في القانون المصري

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، ينص قانون العقوبات المصري في المادة رقم  327 على أن كل من هدد غيره كتابة، بارتكاب جريمة ضد النفس أو المال معاقب عليها بالقتل أو الأشغال الشاقة المؤبدة، أو المؤقتة أو بإفشاء أمور تخدش الشرف، يُعاقب بالسجن، وتنخفض العقوبة إلى الحبس إذا لم يكن التهديد مصحوباً بطلب مادي.

كما أن تهديد شخص لآخر بجريمة ضد النفس تصل عقوبتها إلى السجن مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات إذا لم يكن التهديد مصحوباً بطلب أموال، أما إذا كان مصحوباً بطلب مال فقد تصل العقوبة إلى الحبس سبع سنوات.

بعد تسريبات هدير عبد الرازق، عقوبة الابتزاز الالكتروني

وينص قانون مكافحة الجرائم التقنية  المتعلق بمكافحة جرائم تقنية المعلومات في المادة 25، على أن يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تجاوز 100 جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من اعتدى على أي من المبادئ أو القيم الأسرية في المجتمع المصري.

 أو انتهك حرمة الحياة الخاصة، أو أرسل بكثافة العديد من الرسائل الإلكترونية لشخص معين دون موافقته، أو منح بيانات شخصية إلى نظام أو موقع إلكتروني لترويج السلع أو الخدمات دون موافقته.

ويشدد التقرير على أهمية التبليغ عن حالات الابتزاز الإلكتروني لتمكين السلطات المختصة من اتخاذ الإجراءات اللازمة، ويجب على الأفراد الالتزام بتوجيه الشكاوى للجهات المعنية والتعاون مع التحقيقات لضمان محاسبة المتورطين.

وتجدر الإشارة إلى أهمية التوعية بخطورة الابتزاز الإلكتروني وكيفية تفاديه، حيث يلعب التحول الرقمي دوراً حيوياً في تعزيز الوعي بين الأفراد والمجتمع. 

في النهاية، يجب أن يتحلى المجتمع بروح التعاون والالتزام بمكافحة الجرائم الإلكترونية لضمان بيئة رقمية آمنة وموثوقة في مصر.

موقع الأيام المصرية، يقدم لكم تغطية شامل ومتنوعة لكافة الأخبار والأحداث المحلية والعالمية، فى شتى المجالات، السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الرياضية، الفنية، ونرصد لكم الخدمات الهامة سعر الذهب، سعر الفضة، سعر اليورو، سعر الدولار، سعر الدينار الكويتي، سعر الريال السعودي.

تم نسخ الرابط