الأربعاء 24 يوليه 2024
رئيس التحرير
رضـــا حبيشى
الايام المصرية
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام النحراوى
رئيس التحرير
رضـــا حبيشى
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام النحراوى

بعد مؤتمر القوى السودانية بالقاهرة، زيارة آبي أحمد للسودان تثير تساؤلات

آبي أحمد رئيس وزراء
آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا

أثارت الزيارة الأولى لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى العاصمة السودانية المؤقتة “بورتسودان” بعد اشتعال الحرب الأهلية بـ السودان ولقاء قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان العديد من التساؤلات، وذلك تزامناً مع التوقيت الذي يملأ فيه الصراع بين السودانيين، وكذلك التوتر القائم الخاص بـ سد النهضة.

سد النهضة

كما أن هذه الزيارة جاءت بعد انطلاق مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية الذي نظمته العاصمة المصرية القاهرة، بحضور وزير الخارجية السفير بدر عبد العاطي وممثلي الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والأوروبي وعدد من السياسيين السودانيين، بهدف التوثل لحل الأزمة السودانية ووقف الحرب الأهلية التي شردت الملايين من الشعب السوداني ومعاناة آلاف الطفال من سوء تغذية وغيرها من المعاناة الإنسانية التي لا تقل مأساة عن قطاع غزة بفلسطين.

مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية بالقاهرة

التحليل الإثيوبي بشأن زيارة آبي أحمد للسودان

من هذا المنطلق يتحدث ياسين أحمد، رئيس المعهد الإثيوبي للدبلوماسية الشعبية أن زيارة آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا إلى السودان ولقاء رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان في إطار سعي إثيوبيا إلى إنهاء الحرب الأهلية في السودان، لا سيما بعد تصريحات أبي أحمد في البرلمان الإثيوبي الأسبوع الماضي والتي أكد خلالها على دور إثيوبيا في الوساطة بين أطراف النزاع في السودان".

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن هناك دلالات لتلك الزيارة تتمثل في أهمية استقرار السودان لإثيوبيا داخلياً وإقليمياً ودوليا، ففي من الناحية الداخلية الإثيوبية فعدم إنهاء الحرب يشكل تهديد خطير على إثيوبيا التي لا تزال تشهد تحديات أمنية مع الجماعات المسلحة رغم التقدم الكبير في اتفاقية بريتوريا للسلام.

ويزعم رئيس المعهد الإثيوبي للدبلوماسية الشعبية أن هناك أهداف متعددة من تلك الزيارة في هذا التوقيت، حيث إن استقرار دولة السودان بالنسبة لإثيوبيا نقطة في غاية الأهمية، حيث إستمرار حرب السودان يهدد أمن إثيوبيا لا سيما أنها ما زالت تعاني من عقبات أمنية في محاربتها ضد الجماعات الإسلامية رغم أنه هناك إنجاز بشكل كبير بشأن اتفاقية بريتوريا للسلام.

ويتابع رئيس المعهد الإثيوبي أن الزيارة على المستوى الإقليمي فإن السلام في السودان مطلب ضروري واستراتيجي لإثيوبيا  التي تسعى إلى إيجاد منفذ بحري على البحر الأحمر، حيث يعتبر ميناء بورتسودان إحدى الموانئ التي يمكن الاستفادة منها، على أساس اتفاق بين السودان وإثيوبيا يسهم في تعزيز المصالح المشتركة الإقليمية سواء كانت سياسية أم اقتصادية وأمنية في مقابل تزويد إثيوبيا للسودان بالكهرباء بأثمان رخيصة".

الرأي السوداني حول زيارة رئيس وزراء أثيوبيا

ومن ناحية أخرى تحدث المستشار السابق للحكومة السودانية ربيع عبد العاطي، أن زيارة أبي أحمد من المستحيل أن تتطابق مع دعم أثيوبيا لتمرد ميليشيات الدعم السريع بشكل مادي وموقفها مع قضية حظر الطيران.

وأشار المستشار السابق للحكومة السودانية في تصريح له عبر وكالة سبوتنيك، إلى أن هذه الزيارة لا يمكن تفسيرها إلا بنظرية أن اللعبة السياسية ليست سوية على الإطلاق، مؤكدأ أن زيارته لن تشوه فطنة الوعي السوداني.

كما استشهد ربيع عبد العاطي بالتجارب السابقة حينما زار حميدتي قائد مليلشيات الدعم السريع للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والذي أثار غضب الرأي العام السوداني.

 موقع الأيام المصرية، يقدم لكم تغطية شامل ومتنوعة لكافة الأخبار والأحداث المحلية والعالمية، فى شتى المجالات، السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الرياضية، الفنية، ونرصد لكم الخدمات الهامة سعر الذهب، سعر الفضة، سعر اليورو، سعر الدولار، سعر الدينار الكويتي، سعر الريال السعودي.

تم نسخ الرابط